الرئيسية التعليم التوجه نحو تطبيق منهج منتسوري في رياض الأطفال

التوجه نحو تطبيق منهج منتسوري في رياض الأطفال

التوجه نحو تطبيق منهج منتسوري في رياض الأطفال
رعاية الطفولة

يعد الاهتمام بالطفولة في الوقت الحاضر من أهم المعايير التي تقاس بها تطور الأمة وتحضرها، إذ إن الاهتمام بالطفولة هو اهتمام بالمستقبل، ومن ثم فإن رعاية الأطفال وإعدادهم للمستقبل حتمية حضارية يفرضها التطور العلمي. انطلاقاً من أن الطفولة هي مرحلة خصبة لتطوير التفكير الإبداعي. والأطفال لديهم إمكانية للإبداع ويملكون أدمغة نشطة وفعالة. كما أن لديهم توجهات نحو التعلم والمعرفة، لذا من المهم استثمار مرحلة الطفولة لتطوير مهارات التفكير لديهم.

مما سبق تأتي أهمية إيجاد منهج يكون قادر على تنمية الطفل روحياً وفكريا وحركياً وبناء شخصية مرنة متزنة قوية قادرة على التعايش مع أي وضع وفي أي زمان. هناك توجه حالي في كثير من رياض الأطفال نحو تطبيق منهج منتسوري كطريقة تعليمية وفلسفة تربوية.

المنهج منتسوري

هو أحد المناهج التربوية التي تنوه بأهمية دور الطفل، وأحقية مشاركته وممارسته لأنماط التعلم وفقاً لقدراته الذاتية والتي تعلي صوت  الطفل في العملية التعليمية وضرورة الاستماع إليه، وتفهم احتياجاته، وإتاحة الفرصة أمامه لتحمل المسؤولية عن عملية تعلمه الخاص، في ظل دعم وتوجيه المعلمة، وعملها على توفير البيئة الملائمة الداعمة والمكونة من عدة مناطق ( منطقة الحياة العملية الحسية، اللغة، الرياضيات، العلوم، اللغة، الفن)، وصممت داخل كل منطقة أدوات خشبية يستخدمها الطفل بنفسه دون الحاجة للتدخل، وتتسلسل الأدوات من السهل إلى الصعب في كل منطقه، ويتدرج الطفل باستخدام الأدوات حتى يصل إلى الأداة التي تناسب عمره العقلي، ويتميز فصل منتسوري بتواجد أعمار مختلفة داخل الفصل الواحد.

كما يعرف بأنه نظام تعليمي للأطفال يسعى إلى تطوير الاهتمامات والأنشطة الطبيعية بدلاً من استخدام طرق التدريس الرسمية، يؤكد على الاستقلال وينظر إلى الأطفال على أنهم حريصون بشكل طبيعي على المعرفة وقادرون على بدء التعلم في بيئة تعليمية داعمة وجيدة الإعداد. كما أنه لا يشجع بعض مقاييس الإنجاز التقليدية، مثل الدرجات والاختبارات

أهمية منهج منتسوري في رياض الأطفال

أوضحت عدة دراسات أن الاستعانة بمنهج منتسوري من شأنه أن يساعد على تحسين مستويات الإبداع الخاصة بالأطفال، إضافة إلى تطوير مهارات الرعاية الشخصية، ومهارات حل المشكلات، بالإضافة إلى تحسين ملحوظ في المهارات الاجتماعية.

ظهور فكرة منهج منتسوري

تم تطوير طريقة منتسوري للتعلم من قبل الدكتورة الإيطالية ماريا منتسوري التي اهتمت اهتماماً شديداً بمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

التفكير الإبداعي

هو عملية الإحساس بالمشكلات والصعوبات، والثغرات في المعلومات، والعناصر المفقودة والقيام بالتخمينات، واختبار هذه التخمينات وربما تعديلها وإعادة اختبارها، وأخيراً توصيل النتائج للأخرين.

مهارات التفكير الإبداعي

هي القدرات التي تعتبر أساسية في التفكير الإبداعي، ومن أهمها (الطلاقة، المرونة، الخيال). الطلاقة: هي قدرة الفرد على إنتاج أكبر عدد ممكن من الأفكار عن موضوع ما في فترة زمنية معينة. الأصالة: هي القدرة على توليد أنواع متنوعة ليست من الأفكار المتوقعة عادة، فهي تركز على الكيف لا على الكم. الخيال: نمط من الأفكار التي تصحب حل المشكلة أو تطور شكل جديد لها. تؤكد دراسة وجود أثر لمنهج منتسوري في تنمية مهارات التفكير الإبداعي (الطلاقة، الأصالة، الخيال). و ربما ساهم في هذه النتيجة اعتماد منهج منتسوري على مبادئ الحرية، النظام، الواقعية والطبيعة، الجو العام، حياة المجتمع، إضافة إلى اعتماده على الوسائل التعليمية والتركيز على الحواس الذي يعتبر أساس التعلم والتنمية الذهنية في منهج منتسوري.

دور المعلمة باستخدام منهج منتسوري

تحفيز الأطفال على ابتكار أفكار جديدة، وحلول بديلة للمشكلة المطروحة، ومن ثم مكافأتهم على تلك الأفكار والحلول. إشعار الأطفال بأن أفكارهم ذات قيمة، وتقدير الأسئلة التي يطرحونها بين الحين والآخر. تهيئة المواقف التربوية التي تستثير التفكير لدى الأطفال، حيث يقدم المعلم لهم أسئلة مفتوحة تستلزم أكثر من إجابة أو رأي أو فكرة. تحفيزهم على اتخاذ قرارات مستقلة فيما يتعلق بأمورهم الخاصة أو بمناهجهم الدراسية. تشجيعهم على الاختلاف في الرأي وتقبُّل الرأي الآخر برحابة صدر دون انفعال. إرشادهم إلى مصادر التعلم المتنوعة مثل: القصص، والكتب، والمجلات، وبرمجيات الحاسب الآلي، بهدف الحصول على المعلومات المطلوبة من خلالها.

مبادئ المنهج المنتسوري
  • حرية الاختيار: إتاحة الحرية للطفل وفق حدود واضحة وثابتة ومنطقية، لتعزيز نموه بطريقة إيجابية وجعله مدركاً لتبعات اختياراته.
  • الخيال: تعزيز الخيال والإبداع لدى الأطفال من خلال الأنشطة ذات النهايات المفتوحة.
  • معلم منتسوري المُدرَّب: يجب أن يكون لدى معلّم الصف معرفة مختصّة بنمو الطفل والغرض من استخدام كل نشاط في بيئة التعلّم.
  • الاكتشاف: يبرز هنا الفرق بين منهج مونتيسوري وغيره من المناهج، فهو يتيح للأطفال فرصة اكتشاف الإجابات بأنفسهم، ويعزّز لديهم مهارات حل المشكلات ذاتيا
  • التعليم العملي: يعد من أساسيات المنهاج التعليمي، فهو يُفعّل استخدام الجسد والعقل والحواس ليتحول التعلّم إلى نشاط فعّال.
  • تجهيز البيئة: تلائم البيئة مراحل نمو الطفل جسدياً وعقلياً واجتماعياً وعاطفياً وتلبي احتياجاته في كل مرحلة تعليمية.
  • الاحترام: يعزّز المنهاج احترام قدرات الطفل التي تدفعه لخوض تجارب مختلفة، حيث تتم معاملته كشخص كبير مستقل، وتحفيزه على احترام الأشخاص والأشياء المحيطة به.
ماذا يتضمن فصل منتسوري

تعتمد نظرية تعلم منتسوري على التعلم الموجه باستخدام الألعاب ذات الصلة التي تتناسب مع قدرات الطفل وقدراته. غالبًا ما تسمى الفصول الدراسية في مونتيسوري للأطفال من سن 2 أو 3 إلى 6 سنوات منازل الأطفال. قسمت دراسة منهجها إلى أربع مراحل عمرية تمتد من عمر الولادة وحتى عمر24 عاما. حيث أنها في المرحلة الاولى التي تكون من عمر الولادة وحتى 6 سنوات، شددت على أهمية تلك المرحلة لأن الطفل في تلك المرحلة يتأثر بشكل كبير بالبيئة المحيطة به ففي هذه المرحلة يميل الأطفال الى الاكتشاف وتنمية قدراتهم النفسية والجسدية.
ويُنظر إلى طفل هذه المرحلة على أنه مستكشف ملموس وحسي. وقدمت مونتيسوري عدة مفاهيم لشرح هذا العمل، بما في ذلك العقل الماص ، والفترات الحساسة ، والتطبيع.

كما طورت ماريا منتسوري الفصول والمواد الدراسية لتكون مناسبة للمرحلة الثانية التي تكون من عمر 6_ 12 سنه لأن خيال الطفل في هذا العمر يكون أكبر اتساعا وتتطور لديه القدرات الإبداعية والعلاقات الاجتماعية ويميل للعمل في مجموعات. لاحظت ماريا منتسوري في المرحلة الثالثة وهي مرحله المراهقة التي تكون من عمر 12_ 18سنة بحصول تغيرات جسدية وتغيرات نفسية بسبب مرحله البلوغ، فركزت ماريا منتسوري في هذه المرحلة على الانشطة التي تعمل علي اعتزاز المراهق بنفسه والشعور بالكرامة وحرية الاختيار والانشطة التي تؤدي إلى استقراره النفسي والتي تزيد من نمو التركيز لديه وعرفت هذه المرحلة ببناء الذات . أما في المرحلة الاخيرة من عمر 18_24 رأت ماريا منتسوري انه لا داعي لتطوير الأنشطة لأنهم قد وصلوا بالفعل إلى مرحلة النضج الكاملة إذ انهم نشؤوا في بيئة داعمة منذ الصغر تهتم بفلسفة ومنهج منتسوري. وكانت تعتقد ماريا منتسوري أن الاستقلال الاقتصادي في شكل العمل مقابل المال أمر بالغ الأهمية لهذا العمر.1scirp-The Application of Montessori Method in Learning Mathematics: An Experimental Research2aqsaschool-what is montessori education

فريق فلويد بيديا Floydpedia التصنيفات

الأديان الإبراهيمية
الإسلام والحياة
الحياة والمجتمع
التعليم
التاريخ
الجغرافيا
التغذية
الرياضة والبدن
الصحة والطبابة
العلوم والمعرفة
الأداب واللغات
التجارة والإقتصاد
التكنولوجيا والتقنيات
شخصيات وسير ذاتية
السياحة والسفر
الموضة والزينة

 

المقال السابقداء باركنسون أعراضه وتشخصيه
المقال التاليالهيدروجين وقود المستقبل