الرئيسية موضة وزينة ساعات رولكس Rolex

ساعات رولكس Rolex

ساعات رولكس Rolex
ماركة رولكس

رولكس (بالإنجليزية: Rolex)‏ :وهو اسم ماركة تجلرية سويسرية متخصصة بساعات اليد والإكسسوار ومعروفة بارتفاع أسعار ساعاتها وقد يتراوح سعر الساعة من بضعة آلاف من الدولارات إلى مئات الألوف منها، وارتبطت ساعات الرولكس بالثراء والأثرياء وأصبحت مثال للدخل العالي والنجاح بالإضافة لثراء مقتنيها. 1wikipedia-رولكس

لمحة تاريخية

تأسست شركة رولكس سنة ١٩٠٥ م على يد هانس ويلزدورف الألماني الجنسيةوأخ زوجته ألفريد ديفس حيث كانوا يقيمون وقتها في بريطانيا و يستوردون ساعات سويسرية الصنع ويضعونها في صناديق فاخرة مصنوعة في بريطانيا ومن ثم يبيعونها للصاغة حيث كان الصاغة يضيفون أسمائهم على الساعات المستوردة.
كانوايضيفون حرفي “W&D” على العلب المباعة للصاغة وترمز لأول حرفين من شركة ويلزدورف وديفس. في عام 1908 قام بتسجيل اسم العلامة التجارية رولكس أما اشتقاق الاسم يبقى سر مجهول بالرغم من أن بعض الناس يعتقد أن الاسم مشتق من الفرنسية “horlogerie exquise” ومعناها الساعات المختارة بعناية.

ساعة صبمارينر

إن ساعة أويستر بربتشوال صبمارينر مرجعًا أساسيًا من بين ساعات الغوص لأنها أعطت بعدًا جديدًا للاستكشاف تحت الماء.أُطلقت في عام ١٩٥٣.وكانت أول ساعة غوص معصمية مقاوِمة للماء حتى عمق ۱۰۰ متر (۳۳۰ قدمًا). وتمثل ثاني أعظم اختراع جسّد إتقان رولكس لتقنية مقاومة الماء.بعد ساعة أويستر التي اختُرعت في عام ١٩٢٦، والتي كانت أول ساعة معصميّة مقاوِمة للماء في العالم ومثّلت نقطة تحوّل تاريخية في عالم صناعة الساعات لأنها حدّدت معايير ساعات الغوص. واليوم تتم كفالتها لمقاومة الماء حتى عمق ٣٠٠ متر (۱۰۰۰ قدم). 2rolex.com 3authenticwatches-rolex specials

أفضل ماركات الساعات رولكس
  • ساعات ماركة رولكس 2022ROLEX.
  • ماركة رادو RADO.
  • ساعات ماركة كاسيو CASIO.
  • ماركة هواوي HUAWEI.
  • ساعات ماركة أوميغا OMEGA.
  • ماركة تيسوت TISSOT. 
مصنعي الساعات السويسرية

تشكل آسيا ـ والصين على وجه الخصوص ـ الالدورادو الحقيقي لمُصنّعي الساعات السويسرية.منذ بداية عام 2000،حيث  تضاعفت قيمة صادرات الساعات السويسرية إلى الصين بنحو 100 مرة. وتتصدّر هونغ – كونغ والصين في الوقت الراهن المركزين الأول والثالث على التوالي للبلدان الرئيسية المُستوردة للساعات السويسرية.وبإضافة سياحة التسوق لذلك تشير التقديرات إلى أنه يتم بيع ساعة من أصل ساعتين في العالم لزبون صيني وهذا لا يمنع بأن الالدورادو الصيني قد فقد بريقه.ففي عامي 2015 و2016، تراجعت الصادرات إلى الصين وهونغ كونغ بشكل واضح. وخاصة بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي وحملة مكافحة الفساد الشديدة التي تقوم بها الحكومة الصينية بقيادة رئيسها شي جين بينغ. 4amazon-Rolex

مؤسس رولكس

توفي هاري بورير صاحب شركة رولكس ورئيسها التنفيذي عن عمر 89 عاما. ويعود له الفضل فيما آلت إليه ماركة الساعات الأكثر شهرة في العالم اليوم. والمُفارقة أنه عاش حياةً متواضعة، تماماً على عكس كل ما ترمز إليه رولكس أي المال والرفاهية ، فقد كان دائماً مواطناً عادياً وملتزماً.

مسيرته المهنية

صرح هاري بورير عام 2012 عندما قامت مدينة بيل/بيان ـ حيث ترعرع وعاش ومات ـ بمنحه المُواطَنة الفخرية قائلاً: «أنا كنت أقوم بعملي فقط، هذا كل ما هنالك. فالعمل عندنا هو عبارة عن تقليد عائلي». كان هاري بورير الذي توفي يوم 13 يونيو 2017 يُكرِّسُ الوقت والإنتباه والإهتمام الشديد للأشخاص المُحيطين به ولموظفيه ،حيث كان دائماً عندما يتحدث معهم ينظر في أعينهم وكان قد أعلن لدى حصوله على المواطنة الفخرية: «لقد كنت دائماً صارماً مع نفسي أكثر مما كنت عليه مع الآخرين».

دوره في تطور رولكس

في ظل إدارته التي استمرت أربعين عاما شهدت ماركة رولكس تطوراً كبيراً مروراً من مرحلة الشركة المحلية التي يعمل فيها 150 موظف إلى مجموعة عالمية توظّف زهاء 2500 شخص اليوم. كان والد هاري بورير يُدير شركة آيغلر «Aegler»في نفس مدينة بيل/ بيان التي أنتجت مكونات لصناعة الساعات.

كانت الشركة قد طوّرت تقنية من شأنها أن تترك بصمةً في عالم صناعة الساعات،وهذه التقنية كانت من خلال الحركة التلقائية الأوتوماتيكية أي أنّ الساعة تدور بفضل الحركة العادية للمعصم.وقد تولّد عن تركيب هذه الحركة في ساعات رولكس نموذج الأبدية «Perpetual» الرائد لجميع الساعات الأوتوماتيكية التي تلته.

تصريحه لبيلير تاغبلات

نقلاً عن مقابلة أجراها هاري بورير في شهر مارس 2016 مع هذه الصحيفة المحلية، أنه ذكر خلالها: «حتى اليوم، ما زالت نماذج رولكس تحمل مفهوم الأبدية في أسمائها». كما صرّح ربّ العمل مُفسّراً كيف أنه كَبُرَ عملياً في مصنع والده. والده الذي استلم مقاليد الأمور في شركة رولكس. وكانت الشركة حينها عبارة عن مؤسسة  مقرها الرئيسي في جنيف. و تمَّ تأسيسها على يد مبتكر الماركة هانس ويلدزورف الذي لم يكن لديه أولاد.إثر ذلك، خلف هاري بورير، الحاصل على دكتوراه بالحقوق والإقتصاد، والده كرئيس لرولكس عام 1967. وقاد الشركة مُراعياً باستمرار قِيَمَه الداخلية فخلال اندلاع أزمة صناعة الساعات في السبعينات التي تسبب فيها ظهور ساعات كوارتز الآسيوية الرخيصة ركّز هاري بورير على إنتاج الساعات الميكانيكية المُعقّدة،وبالفعل تكللت هذه الرؤية بالنجاح.

في عام 2004 باع ورشات عمله الموجودة في مدينة بيل/بيان إلى الشركة الأم في جنيف بحوالي مليارين من الفرنكات، وقد  بذل هاري بورير جهداً كبيراً، عندما باع، من أجل الحفاظ على ورشات العمل والوظائف. ولدى سؤاله عن الثروة، قال للصحيفة المحلية: «نعلم جيداً من خلال التجربة أنَ التكبّر غالباً ما يكون للتمويه عن نقاط الضعف. بالنسبة لي، الأهم دائماً هو أن نكون، لا أن نظهر. والأمر كذلك بالنسبة لعائلتي.» ولا زال ابنه، دانيال بورير ـ الناشط منذ زمن طويل كمستثمر ـ يعمل كطبيب عام في عيادته. اليوم، تبكي مدينة بيل/بيان «رجل أعمال كبير كان يتميّز بعقلية منفتحة على العالم»، وهي تبحث حاليا عن مكان يحظى بأهمية كافية لإطلاق اسم هاري بورير عليه. 5swissinfo- رحيل مؤسس “رولكس” بعد حياة متواضعة وبعيدة عن الأضواء

فريق فلويد بيديا Floydpedia التصنيفات
الأديان الإبراهيمية
الإسلام والحياة
الحياة والمجتمع
التعليم
التاريخ
الجغرافيا
التغذية
الرياضة والبدن
الصحة والطبابة
العلوم والمعرفة
الأداب واللغات
التجارة والإقتصاد
التكنولوجيا والتقنيات
شخصيات وسير ذاتية
السياحة والسفر
الموضة والزينة

 

المقال السابقتأثير تعاطي الأدوية المضادة للقلق على الدماغ
المقال التاليمرض السرطان أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه