الرئيسية السوريين والعرب في أوروبا صعوبات يواجهها اللاجئين السوريين في إيجاد عمل في ألمانيا

صعوبات يواجهها اللاجئين السوريين في إيجاد عمل في ألمانيا

عاجل فلويد بيديا نيوز تلغرام

صعوبات يواجهها اللاجئين السوريين حيث توصل تقرير أعده تلفزيون (MDR Fernsehen) في 11 من حزيران 2022، إلى أن اللاجئين السوريين غالباً ما يواجهون صعوبة في إيجاد عمل في ألمانيا، واعتبر التقرير أن اللغة الألمانية ما تزال تمثل العائق الأكبر، مع وجود نقص في دورات اللغة الألمانية المتخصصة بتعليم المصطلحات المهنية.

رامي الحمي (36) عاما، يعيش بمدينة “هاله” في ولاية “سكسونيا أنهالت”، كان قد عمل في وقت سابق محاميا في دمشق، وبعد وصوله إلى ألمانيا عام 2015، أكمل دورات الاندماج وحضر دورات تدريبية في الكمبيوتر والبرمجة، وتأهل للعمل مستشارا في الهجرة والاندماج لكنه لم يحصل على عمل حتى الآن، رغم أنه بحث في جميع أرجاء ألمانيا، وأرسل ما لا يقل عن 400 طلب توظيف.

فلويد بيديا فيس بوك

يقول رامي إنه لا يفهم لماذا لا يمنحه أحد فرصة لإثبات نفسه، رغم رغبته الشديدة في العمل وكسب المال بنفسه، حيث تم رفض طلباته دون ذكر للأسباب، على الرغم من أنه دعي إلى 50 مقابلة عمل، في عدة مجالات مثل بيع التجزئة والكتابة وتقديم المشورة للاندماج، لكنها جميعها قوبلت بالرفض.

البحث عن عمل في ألمانيا

تبحث اللاجئة السورية إيمان الروز عن وظيفة في ولاية “ساكسونيا”، ومن أجل ذلك حصلت على المساعدة من ساندرا لوهر المرشدة في سوق العمل، وتشمل المساعدة المقدمة، إعداد مستندات التقديم للوظائف، والتحضير لمقابلات العمل أو التعامل مع الأسئلة البيروقراطية.

يقول التقرير بأن إيمان خياطة متدربة وتبحث بحماسة شديدة عن عمل، لكنها تواجه مشكلة في هذا المجال، بسبب التزامها برعاية أطفالها، وتقول: “لدي بالفعل ثلاثة أطفال إنه أمر صعب، خاصة مع الابنة الصغرى البالغة من العمر خمس سنوات”. يعمل زوج إيمان طاهياً ويبدأ عمله عادة في فترة ما بعد الظهر، وتوضح إيمان: “ليس لدي أحد يرعى أطفالي. عندما أقول إن باستطاعتي العمل من الساعة 7 صباحاً حتى 2 ظهرا فقط، يقول الجميع لا”.

صعوبات يواجهها اللاجئين السوريين في إيجاد عمل في ألمانيا

توضح ساندرا لوهر أن مشكلة الحصول على عمل في حالة وجود أطفال، هي مشكلة موجودة لجميع “العمالة غير الماهرة”، لكن الأشخاص الذين نشؤوا في ألمانيا تكون الأمور أسهل بالنسبة إليهم، حيث تتاح في الأغلب لهم الفرصة لإبقاء الأبناء لدى أجدادهم أو أقربائهم، عندما تكون هناك مناوبة ليلية. وتضيف: “هذا ليس هو الحال مع معظم اللاجئين أو المهاجرين، حيث إن الآباء (الجد والجدة) في أغلب الحالات لا يعيشون في ألمانيا”.

انخفاض نسبة توظيف السوريين في ألمانيا

بحسب وكالة التوظيف الفيدرالية، بلغ معدل توظيف اللاجئين السوريين 37 في المئة في شباط 2022، في حين بلغ معدل توظيف الأشخاص من دول اللجوء الأخرى 40 في المئة و61 في المئة لمواطني دول الاتحاد الأوروبي.

وعن ذلك يقول البروفيسور هربرت بروكر من معهد سوق العمل والأبحاث المهنية (IAB): “يتعلق ذلك بحقيقة أنه من بين السوريين لدينا عدد أكبر من النساء اللائي استطعن ​​القدوم عبر نظام لم شمل الأسرة مقارنة بالمجموعات الأخرى”. ويضيف أن هؤلاء النساء عادة ما ينجبن أطفالاً، وغالباً ما يكون لديهن ثلاثة أطفال، ويوضح أن هذا يقلل من معدل توظيف النساء، بسبب التزامهن بتقديم الرعاية للأطفال.

صعوبات يواجهها اللاجئين السوريين في إيجاد عمل في ألمانيا

شهادات سورية ليس لها قيمة في ألمانيا

يقول البروفيسور هربرت بروكر “المشكلة هي أن هناك مهناً ودورات تدريبية يصعب قبولها في سوق العمل الألماني”، فعلى سبيل المثال، تختلف الدراسات القانونية في ألمانيا تماما عن نظيرتها في سوريا، ويضيف “الآن هذا لا ينطبق فقط على السوريين، إنه ينطبق أيضا على الأشخاص من العديد من البلدان الأخرى لأن الأنظمة القانونية مختلفة”.

المصدر: تلفزيون سوريا

فلويد بيديا موسوعة رقمية شاملة وموقع إخباري باللغة العربيةالأديان الإبراهيميةالإسلام والحياةالحياة والمجتمعالتعليم التاريخالجغرافياالتغذيةالرياضة والبدنالصحة والطبابةالعلوم والمعرفةالأداب واللغاتالتجارة والإقتصادالتكنولوجيا والتقنياتشخصيات وسير ذاتيةالسياحة والسفرالموضة والزينة 

المقال السابقارتفاع أسعار النفط عالمياً
المقال التاليمقتل الناطق باسم حركة الشباب في إقليم شبيلي الوسطى